شعر

أحتاج قلبا PDF ماجد عبد الله

  • العنوان: أحتاج قلبا
  • المؤلف: ماجد عبد الله
  • التصنيف: شعر.
  • النوع: شعر
  • اللغة: اللغة العربية
  • الصفحات: 196 صفحة
  • الناشر: دار كلمات
  • ردمك: بدون
  • الزيارات:
0 ratings0/5

تحميل كتاب أحتاج قلبا PDF ماجد عبد الله

نحيا ونحمل في الدنيا أمانينا
لعل فضلا من الرحمن يروينا
ما ضاع قلب قضى الأيام منتظرا
وعد الإله وهذا الوعد يكفينا
قم صافح الصبح
وانتشر في السما عبقا
وأفرد جناحيك حتى تبلغ الأفقا
وانقش أمانيك فوق الغيم إن لها
ربا سيفتح بابا للذي طرفا
خذ كل أحزان الحياة
وخذ همومي من يدي..
ولتسقي بالحب حتى
تزهر الآمال في قلبي
وتشرق في غدي..
ما أروع الأفراح تأتي

دون سابق موعد..
ويحزن قلبك حين عرفت
بأنك كنت ثقيلا عليهم
وقد كان همك إسعادهم..
فلملم كرامة قلبك وانس
فما كان بالأمس ولي وفات
فلملم كرامة قلبك وانس
فما كان بالأمس ولى وفات
وحافظ عليك، فحزنك أمسى
كثيرا عليهم
وقلبك كم يستحق الحياة..
دع العمر يشرق في ناظريك
فإن السعادة حيت تموت
ستشتاق حتما لميلادها..
ففكر بإسعاد نفسك دوما
فروحك أولى بإسعادها..
ما أصاب قلوبنا.. ؟
تاهت بنا بين المآسي والمنى !

فالنبض يبحث عن أمل
والشمس ضلت في السماء طريقها
والنجمة البيضاء ضاع بريقها
والعمر يسأل هل ترى
يوما ستملأ بالضياء دروبنا.. ؟
الخوف يبعث القلوب
والحزن عربد في النفوس بلا خجل
والحب تملؤه العيوب
لا صدق فيه ولا احتواء ولا غزل
لكننا رغم الأسى..
رغم اختناق العمر في كل الدروب
سنظل نرنو للحياة بنظرة فيها أمل
لا خوف فيها لا دموع ولا فشل
ماذا يفيد على الحياة وجودنا
إن مات فينا النبض وانطفأ الأمل.. !
لا تكثيري التفكير في الماضي
لأن المس قد ولت وفات !
فدعي الأسى واستبشري
واطوي الليالي وافرحي
واسترجعي أمل الحياة..
ما زالت الدنيا بخير
ما زال في جنبيك قلب نابض
لا تقتلي فيه الأمل..
لا تطفئي فيه الضياء
ماذا يفيد العيش
إن ضاقت بك الآمال
وانقطع الرجاء.. !

وفي ليل الرجاء ذكرت حبا
قديما لا تزال له شجوني
فغض النبض من بين الحنايا
وهاج القلب من بعد السكون..
فرغم جفائهم ما خاب ظني ولا نال التجاهل من حنيني
وكيف تموت أشواقي إليهم
وقد سكنوا زمانا في عيوني..
إلهي مدهم بالشوق دوما
وظللهم به كي يذكروني..

أحتاج قلبا PDF ماجد عبد الله 2
  • العنوان: أحتاج قلبا
  •  المؤلف: ماجد عبد الله
  •  التصنيف: شعر.
  •  النوع: شعر
  •  اللغة: اللغة العربية
  •  الصفحات: 196 صفحة
  •  الناشر: دار كلمات
  •  ردمك: بدون




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
X
إغلاق
إغلاق

AdBlock

Stop AdBlock