قصص عربية

قصة السندباد البحري

من أشهر القصص العربية قصة السندباد البحري، وهي واحدة من حكايات ألف ليلة وليلة. السندباد شخصية خيالية تجول في البحار، وأصله من مدينة البصرة العراقية. وهنا سوف نقدم لكم ملخص قصة السندباد البحر

قصة السندباد البحري 2

قصة السندباد البحري

السندباد (Sendebad) هو ابن هيثم أحد التجار المشهورين بالعراق في مدينة بغداد، بعد وفاة أبيه خلف ثروة كبيرة له ,لكن سرعان ما بدّدها ليجد نفسه فقيرا .

قرر السندباد بيع منزله واشترى بثمنه بضائع ليتاجر بها وأشهر صديق للسندباد هو حسن المعروف باسم الشاطر حسن، والذي يعمل في توزيع جرار المياه. أخذ السندباد البضائع الى الميناء مع صديقه ليسافرو بها ويقوم ببيعها .وبعد ان ركب سندباد وصديقه البحر مع بعض التجار وابحرت بهم السفينة أياما رأى السندباد من بعيد جزيرة معزولة فذهبوا اليها ليرتاحوا من عناء السفور .كانت هذه الجزيره مليئة بالاعشاب والعصافير .وكان السندباد فرحا بها فبدأ بتحضير الطعام واشعلوا النار من اجل الطبخ وفجاة اهتزت الجزيرة وصرخ التجار انه زلزال ؟؟؟؟؟ .

وارتفعت بهم الجزيرة مثل الجبل واصبح صوت الموج عنيفا فسقطوا جميعا في المياه ليكتشفوا انهم لم يكونوا على ظهر جزيرة بل كانوا على ظهر حوت ضخم جدا , كان نائما لوقت طويل حتى نمت عليه الاعشاب وعندما احس بلهب النار يحرقه تحرك بشدة بسسب تألمه وكان مصير التجار الغرق .ولكن لحسن الحظ تمسك سندباد ببرميل ونجا بسببه من الغرق إلا أنه وجد نفسه وحيدا بين زرقة المياه وزقة السماء طول الليل.

وفي الصباح لمح السندباد جزيرة فأسرع يسبح اليها وهو يردد : الحمد لله جاء الفرج من الله .ولما وصل اليها كان منهمك القوة جائعا عطشانا فنام تحت شجرة جوز الهند .عندما استيقظ تسلق الشجرة ليشرب من ماء جوز الهند فرأى بيضة كبيرة من على الشجرة وبدأ يتامل فيها وفجـة سمع صوتا من السماء فرفع السندباد رأسه فرأى طائرا ضخما قادم نحو البضة الى ان حط فوق البيضة وجعل قدميه الى الوراء ونام .عندها ربط سندباد نفسه برجل الطائر وفي الصباح الباكر استيقظ الطائر وحرك جناحيه واطلق صرخة قوية وطار الى السماء .تفاءَل سندباد لربما يحمله الطائر الى جزيرة مسكونة ..وفجأة نزل الطائر فوق أرض كبيرة بها مناجم من ذهب عندها فك سندباد نفسه واختبا وراء صخره . وجد الطائر قطعة لحم كبيرة فاخذها واختفى . عندها نظر سندباد حول فراى احجار الماس ذاب بريق مميز وبدأ بجمعها حتى ملأ جيوبه تماما.

وبعد قليل سقطت قطعة لحم كبيرة من خندق عميق به جبال وعرة .لقد كانت قطعة اللحم كبيرة انغرس فيها الماس بسسب سقوطها القوي على الارض.عندها فهم سندباد قصة اللحم الكبير . حيث كان اهل عذه القرية يرمون بقطع اللحم في الخندق لكي يعلق بها الماس ويأتي الطائر الكبير لاخذ اللحم وبالتالي يحصلون على الماس دون ان يضطروا الى النزول في هذا الخندق الخطير.وهكذا ربط سندباد نفسه باللحم وانتظر وصول الطائر .أخذ الطائر اللحم وطار الى الاعلى .مرة الطائر على قرية وفجأة سمع أصوات عالية ومرعبة فأفلت قطعت اللحم من خوفه وتفاجأ اهل البلدة من وجود شخص مربوط فيها .فحكى لهم سندباد قصته وأهداهم من الماس الذي جمع فذهلوا لروعته . فرح اهل القريه بسندباد واكرموه وسقوه واهدوه سفينة للعدوة الى بغداد . رجع سندباد الى بلده وباع ما تبقى معه من الماس المميز وأصبح غنيا جدا . وهكذا تعلم سندباد كيف يدبر امواله ويستفيد منها .

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. الفائدة الكبيرة والمميزة من قصة السندباد البحري ما هي؟ وشكرا على جوابكم مسبقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

هذه الإضافة تقوم بحجب روابط التحميل ومنع أزرار التحميل، وأيضا جميع إعلانات الموقع آمنة، يرجى تعطيلها لتصفح الموقع بشكل كامل.